الفريق السعودي للعشب والمطاط النجيلة الصناعية

الفريق السعودي للعشب والمطاط النجيلة الصناعية


النجيلة الصناعية او العشب الصناعي :

بالإشارة إلى التطور الكبير الذي استجد في مجال المسطحات الخضراء علميا و عالمياً ، وتعلمون حجم المشاكل التي تواجهها وتعاني منها هذة المسطحات الخضراء بالعشب الطبيعي وبالذات في أجواء الصيف الحارة والتي تحتاج إلى الكثير من العناية والجهد والنفقات وتعتبر من النباتات المستهلكة للمياه بشكل كبير، دون فائدة تـُرجى منها سوى المنظر الجميل . وفي ضوء إمكانية الاستعاضة عن العشب الطبيعي بآخر صناعي فإننا نود أن نطلعكم على منتجاتنا عالية الجودة من العشب الأخضر الصناعي ( Artificial Turf ) والمصنع في أفضل المصانع العالمية ، والذي نستخدمة في تجميل الأرصفة والحدائق ويبدو طبيعي الشكل والمظهر بنسبة 99 % . ولكنه يتميز بعدم حاجته للعناية أوالصيانة أو الري أو التسميد كما هو الحال بالنسبة للعشب الطبيعي ، ولا يحتاج لأي نفقات إضافية أو إهدار في الموارد الطبيعية ، كما تتوفر تشكيلة واسعة منه بدرجات اللون الأخضر المختلفة وشكل وطول ( الشعرة ) . هذا العشب مصمم أساساً لاستخدامه في الملاعب الرياضية بكافة أنواعها: ( ملاعب كرة القدم ، كرة القدم الأمريكية ، التنس ، الهوكي ، الجولف ، البيسبول ) ومعتمد من معظم الاتحادات الدولية وبالأخص من الاتحاد الدولي لكرة القدم الفـيفا ( FIFA ) وحالياً يُستخدم بشكل واسع في ملاعب أوروبا وأمريكا ، مما دعى الخبراء في هذا المجال للانتقـال لزراعة العشب الصناعي عوضاً عن الطبيعي كونه ذو مقاومة ومواصفات عالية ونسبة أمان غير موجودة حتى في الأنواع الطبيعية وبأسعار مغرية ، وتعلمون ما في ذلك من توفير هائل في النفقات والمصاريف والإهدار العالي في المياه.

بعض الفوارق التي تميز العشب الصناعي عن الطبيعي :

        - عدم حاجتة للري والسقي مطلقـاً بعكس الطبيعي الذي يستهلك كميات هائلة من المياه والتي من الممكن أن يتم توفيرها لري        المزيد من مساحات الأشجار والزهور أو توفير نفـقـات تكريرها الباهضة الثمن
.- عدم الحاجة لقصه وصيانته وتسميده سواء باستخدام المعـدات والآليـات أوالعمالة البشرية التي يمكن تخفـيف الكثير من نفـقـاتها أو تحويلها واستخدامها في أمور أخرى أكثر جدوى ، وذلك عكس الطبيعي الذي يحتاج لدوام العـناية به مما يشكل عبـئاً كبيرًا ومكلفـاً .
- تناسق لونه وتوحد طول ( الشعرة ) بعكس الطبيعي الذي يحتاج لقصة دورياً ومن الصعب جداً توحيد لونه.
- سهولة في التركيب وعدم حاجته لفترة طويلة للنمو كما هو حال الطبيعي ، فبمجرد ساعات نستطيع تغطية مساحات كبيرة منه .
- قوة تحملة لكافة عوامل الطقس وتغيراته وملاءمته لأقسى الظروف المُناخية سواء الحرارة والرطوبة العالية أوالمتدنية أوالرياح الشديدة والاستخدام القاسي بعكس الطبيعي الذي يتأثر بالتغيرات في الطقس والحالة الجوية .
 - عمر أفتراضي طويل يصل لغاية عشرون عاماً وأكثر، بعكس حال العشب الطبيعي الذي يحتاج لتجديده بعد كل فــترة.

العشب الصناعي:

هذا المنتج كما ذكرنا مصمم أساسـًا للاستخدام الرياضي بأنواعه حسب مواصفات ومعايير غاية في الصرامة والدقة ، مُعـــد للاستخدام الشاق والطويل والمكثف ، ولكل نوع من الملاعب عشـب مصمم خصيصـًا له مثـل : - ملاعب كرة القدم . - ملاعب كرة القدم الأمريكية . - ملاعب الغولف . - ملاعب الهوكي . - ملاعب البيسبول ويختلف كل نوع حسب استخدامه من حيث طول الشعرة وسماكتها والمادة المصنع منها وطريقة تجعيدها وشكل نهاياتها.

العمر الافتراضي للعشب الصناعي :

 في الملاعب المكشوفة ومع الاستخدام الشاق يكون العمر الافتراضي لهذا العشب ( 15 – 20 سنة ). وطبعًا يتـفاوت ذلك بحسب طبيعة الاستعمال ، وطبيعة الملعب - وطبعًا يزيد العمر بالنسبة للتجميل في الحدائق والارصفة كونها ذات استخدام بسيط - وليس كالاستخدام القـاسي مثـل الملاعب الرياضية. هذا العمر يستحيل على الانواع الطبيعية أن تعمره مهما كانت جودة العشب والصيانة ، وذلك بسبب تكاثر جذور العشب الطبيعي الذي يؤدي الى جفافه وموتـه.

الاضرار على البيئة :

ثبت وبما لا يدع مجالا ً للشك أن هذا العشب ليس له أي آثار أو أضرار على البـيـئـة وذلك بعد الدراسات والتجارب التي خضع لها هـذا المـنـتج في أوروبا وأمريكا وكـندا وتعلمون مدى اهـتـمام هذه الدول بالبـيـئة ولا أدل على ذلك من تجربتـنا الشخصية حيث نزرعه جنبـًا إلى جنب مع الأزهار والأشجار - بل على العكس فهذا النوع من العشب يحافظ على برودة التربة أسفلة ويعمل كعازل مما يوفر الرطوبة الكـافــية ويقـلـل من تبخره.